تدشين نصب تذكاري إحياءاً لمجازر( السيفو) في مدينة الحسكة

بمرور الذكرى السنوية الثانية بعد المائة على أبشع وأفظع المجازر التي عرفتها البشرية, وأكثرها دموية ووحشية, والتي ارتكبت بحق المواطنين السريانيين في العام 2015, أثناء وبعد الحرب العالمية الأولى, إذ راح ضحيتها ما يتعدى النصف مليون شهيد, كما أدت إلى نزوح مئات الآلاف منهم هرباً من البطش والاستبداد, وقد نُفّذت هذه المجازر على يد السلطات العثمانية الوحشية المجرمة, أطلق على هذه المجزرة اسم “مذبحة سيفو” نسبة للطريقة التي قتل فيها السريان. إذ أن كلمة “سيفو” سريانية، كما سمي ذاك العام(شاتو دسيفو) أي ( عام السيف).

صب سيفو

واليوم وبعد مرور أكثر من مئة عامة على هذه الذكرى الأليمة, يستذكر مواطنو الجزيرة ( سريان وكرد وعرب) هذه المجازر الدموية.

فمساء أمس الثلاثاء تمّ تدشين نصباّ تذكارياً في حيّ الناصرة بمدينة الحسكة, أشرف على تنفيذه الجمعية الثقافية السريانية في مقاطعة الجزيرة, وبحضور الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي في مقاطعة الجزيرة, السيّدة نظيرة كورية, والسيّد حكم خلّو, وممثلين عن الإدارة الذاتية الديمقراطية, ومطران أبرشية الجزيرة والفرات للسريان الأرثوذوكس: مار موريس عمسيح, وحزب الاتحاد السرياني, وممثلين عن كافّة الأحزاب والمؤسسات الكردية والسريانية والعربية في مقاطعة الجزيرة.

٢٠١٧٠٦١٣_١٨٤٠٣٤

بدأت المراسيم بالوقوف دقيقة صمت لأرواح شهداء المجازر, هذا وألقيت بعض الكلمات الاستذكارية من قبل ممثلي الأحزاب السريانية والجمعية الثقافية السريانية, كما ألقى المطران( مار موريس عمسيح) كلمة استذكر فيها تلك المجازر الفظيعة بحق الشعب السرياني, وتمنى أن تطوى صفحة من الظلم والاستبداد و أن يعمّ السلام على كافة شعوب المنطقة.

المكتب الإعلامي للمجلس التشريعي

شاهد أيضاً

لودو دبرابندر 2

“لودو دبرابندر” يزور مقرّ المجلس التشريعي في مقاطعة الجزيرة

زار اليوم الخميس 22/6/2017, مقرّ المجلس التشريعي في مقاطعة الجزيرة, السيّد ” لودو دبرابندر” باحث ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *