بيان المنسقية العامة يؤكد ولادة الإدارة الذاتية من رحم فكر الأمة الديمقراطية

 في الذكرى الثالثة لتأسيس الإدارة الذاتية الديمقراطية في المقاطعات الثلاث / الجزيرة – كوباني – عفرين /. ومن ثم إعلان فيدرالية شمال سوريا؛ لابد لنا أن نستحضر الذاكرة للسنين الست التي خلت من عمر الأزمة السورية. وننظر بعين الناقد والفاحص لمشاريع وأجندات القوى الأساسية المتصارعة على الجغرافيا السورية, وما آلت إليه سياساتها.

إنّ كلاً من النظام والمعارضة مازالا يتحركان ضمن عقلية الدولة القومويّة, والإستحواذ على السلطة دون الغوص عميقاً في أسباب الأزمة ومعالجتها.

وكانت ولادة الادارة الذاتية الديمقراطية من رحم فكر الأمة الديمقراطية المبنية على التعايش السلمي والشراكة الحقيقة وتفعيل دور المجتمع في إدارة ذاته. وما حققته من مكاسب على مستوى الأمن والحماية الذاتية ومحاربة التطرف والاستبداد وبناء مؤسسات الإدارة الذاتية بمجالسها الثلاث وتفعيل دورها في المجال الإداري والاقتصادي والخدمي.

هيئت بنية أساسية لإعلان فيدرالية شمال سورية لتكون خطوة راسخة نحو سوريا فيدرالية ديمقراطية. وبالرغم من اقصاءنا عن كافة المؤتمرات الخاصة بالأزمة السورية. إلا أننا نؤكد على الالتزام بمبدأ الحوار والحل السياسي وتمثيل كافة القوى الفاعلة على الأرض. ولسنا معنيين بقرارات هذه المؤتمرات.

 ومن مبدأ الانفتاح وقبول كل المبادرات التي تسعى إلى حل الازمة حلاً عادلاً, ومن خلال نشاطنا الدبلوماسي كان افتتاح ممثليات الإدارة الذاتية في عدة دول أوربية.

 وفي نفس  الوقت  نتطلع إلى إقامة علاقات دبلوماسية مع دول الشرق الأوسط وخاصة دول الجوار.

 ومن مبدأ حق المجتمع في الدفاع عن نفسه. أسّست الادارة الذاتية مؤسساتها الدفاعية / الأساييش –واجب الدفاع الذاتي – قوات الحماية المجتمعية / التي كانت لها دور كبير الى جانب قوات حماية الشعب وقوات حماية المرآة وقوات سوريا الديمقراطية في تحرير مساحة جغرافية واسعة من الشمال السوري / منبج , وريف الرقة الشمالي والغربي , وريف الحسكة الجنوبي / والحفاظ على الأمن الداخلي.

بالرغم من الحصار الجائر المفروض علينا من كافة الجوانب وندرة الموارد المتاحة وضعف البنية التحتية واليات العمل واصوله وقلة الامكانات المادية والمتخصصين والدمار الذي تعرض لها مناطقنا نتيجة الهجمات الإرهابية.

الا اننا تمكنا من تأمين جوانب مهمة من الخدمات والوصول نسبيا  الى الاكتفاء الذاتي عبر اعتماد مبدأ الاقتصاد الاجتماعي.

في الوقت الذي نثمّن عالياً دور شعبنا في تحمّل شظف العيش في هذه المرحلة الحرجة التي نمرّ بها نؤكد بأننا نتحمل ايضاً جزء من المسؤولية في عدم تفعيل مؤسساتنا وخاصة الرقابية وقلة الكادر المهني المختص لتأمين مستلزمات العيش الكريم.

نعاهد الشعب بأنّ تجربتنا في الادارة الذاتية الديمقراطية بكافة جوانبها ستكون دافع لنا بالرقي في هذه التجربة من خلال نظام فيدرالية شمال سوريا بما يحقق الامن والاستقرار وكرامة المواطن والعيش المشترك وصولاً الى مجتمع ديمقراطي تسوده العدالة الاجتماعية

ننحني إجلالاً وإكباراً لتضحيات شهداءنا ونثمن عالياً دور قواتنا المدافعة عن مقاطعاتنا والتي كان لهم الدور الأساسي في تهيئة الارضية المناسبة لبناء الإدارة الذاتية وديموميتها, وهم الضمانة لبناء فيدرالية شمال سوريا ونحييّ أبطالنا المقاومين من قوات سوريا الديمقراطيةypg – ypj المجد والخلود لشهداءنا.

المنسقية العامة للإدارة الذاتية الديمقراطية/ الجزيرة –كوباني –عفرين/

عامودا 19/1/2017

شاهد أيضاً

IMG_7605

تسليم الترخيص الرسمي لحزب النضال الديمقراطي بمقرّ المجلس التشريعي

زار وفد من حزب النضال الديمقراطي بعد ظهر اليوم الاثنين الموافق 21/8/2017, مقرّ المجلس التشريعي ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *