بشائرالعام الجديدللكاتب الصحفي حسن ظاظا عضو المجلس التشريعي بمقاطعة الجزيرة

بشائرالعام الجديدللكاتب الصحفي حسن ظاظا عضو المجلس التشريعي بمقاطعة الجزيرة

ودعنا بالأمس عاما كان ثقيلا على الشعب السوري بكل مكوناته و أطيافه السياسية والمجتمع المدني أيضا ، بكل ما شاهدنا فيه من إرهاب وفتن وصراعات وأحداث دامية في بلدان الشرق الأوسط ، وبلدان إقليمية نالت ما حدث فيها من قتل وذبح وتدمير واعمال ارهابية ارتكبتها مجموعات جاءت من كل حد وصوب .
هذا بينما تواصلت في روج آفا غرب كردستان في ظل الإدارة الذاتية الديمقراطية الرشيدة مسيرة البناء والتنمية والتطور التي لا تعرف الصعاب ولا المستحيل ، ولا يعوقها عائق مهما كانت الظروف ، وتكلل العام المنصرم بالانتصارات التي حققتها وحدات ال ypg ووحدات حماية المرأة ال ypj ضد المجموعات الإرهابية التي دمرت الاوابد الأثرية والبنى التحتية في البلدين سوريا و العراق ، وقدمت وحدات الشعب ووحدات حماية المراة أعظم التضحيات بشهدائها الأبطال ليعكس العام المنصرم مظاهر التفاف الشعب في روج آفا وأحزابها حول حركة المجتمع الديمقراطي وإيمانه الكامل بحكمة ووطنية لحركة المجتمع الديمقراطي في روج آفا وصدق مشاعر حبها لشعبها والذي تجلى في أروع صورة بمظاهر الرعاية الإنسانية للأحزاب المشاركة في الإدارة الذاتية الديمقراطية ومنظمات المجتمع المدني من الرعاية والدعم والتشجيع لها بافساح المشاركة الفعالة في الحياة السياسية والإقتصادية والثقافية والاجتماعية من خلال مجالسها التشريعية ومجالسها التنفيذي في مقاطعات روج آفا – غرب كردستان
ونستقبل مع إطلالة العام الجديد مزيدا من التفائل مع البشائر الطيبة القادمة من الداخل والخارج ، حيث تتوالى الإنجازات والمبادرات الرائعة والمثمرة من المجالس التشريعية والتنفيذية وهيئاتها الى مزيد من الانجازات محتفظة بهذه التجربة الديمقراطية التي ستبني سوريا الجديدة حرة ديمقراطية تعددية ومن الخارج يأتي بشائر العام الجديد بفتح مكاتب لها في العواصم الأوربية وفي الدول الإقليمية.
التاريخ اليوم يعيد نفسه نحو البناء الجديد بالمقارنة بين كرد الامس الذين ساهموا في بناء سوريا منذو استقلالها عن العهدين العثماني والفرنسي ومن المعروف تاريخياً ان الكرد ساهموا في تحرير بلاد الشام ومصر وتوحيدها في عهود صلاح الدين الايوبي ومحمد علي باشا وابراهيم باشا كما وانهم ساهموا الكرد في بناء سوريا الحديثة واليوم في هذه الظروف المليئة بالحرب والدمار والخراب في هذه البلدان التي تعيش فيها مكونات عديدة وشرائح مختلفة لابد من العمل الجاد باعادة بناءها ووحدتها وتجانسها في تحقيق الامة الديمقراطية التي هي الركيزة الاساسية لوحدتها المجتمعية والثقافية والسياسية والحفاظ على ديمغرافية بلدان الشرق الاوسط لان الامة الديمقراطية ستكون ركيزتها لبناء العيش المشترك وتآخي الشعوب بمختلف انتمائهم الدينية والاثنية مع تمنياتنا في اطلالة هذا العام الجديد بتعميم السلام والتاخي بين اطاف المجتمع السوري لبناء سوريا حرة ديمقراطية تعددية وستبقى الادارة الذاتية رمزاً للسلام والديمقراطية.

شاهد أيضاً

IMG_7605

تسليم الترخيص الرسمي لحزب النضال الديمقراطي بمقرّ المجلس التشريعي

زار وفد من حزب النضال الديمقراطي بعد ظهر اليوم الاثنين الموافق 21/8/2017, مقرّ المجلس التشريعي ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *